همسات كروب اكابر العراق



 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  قائمة الاعضاءقائمة الاعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
منورين منتديــــأت كروب اكابر العراق الف هلالالالالالالالا بيكم

شاطر | 
 

 قصة راائعة جدا.....ادخل واقرا قصة هذا الرجل....؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
cielo



عدد المساهمات : 104
نقاط : 2153
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 02/11/2011

مُساهمةموضوع: قصة راائعة جدا.....ادخل واقرا قصة هذا الرجل....؟   الجمعة نوفمبر 04, 2011 12:39 am

بسم الله الرحمن الرحيم
اوصى أن يدفن مسلما
كان يوما لا ينسى، ذلك اليوم الذي خرجنا فيه جميعا نحن الشباب إلى الحديقة العامّة لتمضية النهار في الهواء الطلق، فالشمس قلّما تسطع، فتحيل الطقس إلى دافئ منعش جميل، قضينا قبل الظهر في اللعب بالكرة والتسابق والضحك والمرح، وجاء وقت الغداء، فانقسمنا مجموعات، مجموعة ترصّ أسياخ اللحم، ومجموعة تشوي وأخرى تقطّع الخضار وتجهّز الصحون، كان أطيب طعام غداء ذقته في حياتي، طعام تخلّله الضحك والنكات والمرح.

وما إن انهينا الغداء حتى تناهى إلى مسامعنا صوت شجيّ يؤذّن للصلاة، إنّه صوت صديقي الداعية، وبدقائق كنّا في صفوف متراصّة وأقام فينا الصلاة دون الاهتمام إلى تجمّع المتنزهين واستغرابهم، فنحن في بلد لم يعتد على مثل هكذا أمور، ورغم ذلك لم نهتم، وأكملنا الصلاة بخشوع يزيده صوت صديقي الخاشع وهو يتلو ما تيسّر من القرآن والدعاء خشوعا، كم تمنيت لو أن الصلاة تطول، ولا يتوقّف عن تلاوته، فصوته يدفع دفعا للخشوع، لكننا أنهيناها، وجلسنا متحلّقين حوله نسبّح وندعو، بانتظار القصّة التي كان قد وعدنا فيها قبل الغداء.

ران الصمت على صديقي، ورأيته وقد غاب في أفكاره وذكرياته، وإذ بسحابة حزن غطت ملامحه، طردها بهزّة من رأسه وبدأ قصته قائلا:" كان ذلك منذ عشر سنوات، بعيد قدومي إلى هذا البلد، وبينما كنت أهمّ بالخروج من المسجد بعد صلاة العصر، إذا بي أسمع صوتا رقيقا يناديني، رفعت نظري ووجدت نفسي أقف قبالة شابة جميلة، ملامحها تشي بأنّها غير أسترالية، لكنّ لكنتها تنفي ذلك.
بادرتني بالتحية، فاستغربت ايقافها لي، لكن هذا الاستغراب لم يدم طويلا، فقد قالت لي بنبرة غلب عليها الحزن:" هل أنت مسلم؟"
أجبتها بسرعة:" نعم، والحمد لله، هل من خدمة أؤديها لك؟"
هزّت رأسها وقالت:" لي والد توفي اليوم، وقد أوصى أن يدفن كما يدفن المسلمون، فهل يمكنك مساعدتي؟"
كلامها جعلني أدرك أنها مسلمة، وشجّعني هذا لسؤالها عن أصلها، فأجابت أنها أسترالية لكنّ والدها كان من أصل تركيّ.
جمعت الشباب وانطلقنا معها إلى المستشفى، حيث كان بقيّة أفراد العائلة هناك، أخذنا الجثّة إلى المسجد، ورافقتنا عائلته المكوّنة من رجلين هما ولداه ، وثلاث نساء هنّ بناته،
قمنا بالواجب، فغسّلنا الجثّة وكفّنّاها، ثم صلينا عليها، والعائلة تنظر إلينا والدهشة تغلّف الوجوه، بعد ذلك نقلنا الجثّة إلى مقبرة المسلمين، وأنزلناها القبر وهم ينظرون من بعيد، تطلّ من أعينهم الدهشة والاستغراب، هذه الدهشة التي غلبت على الحزن فنسوه وهم يراقبوننا ماذا نفعل ، وما الذي نقوم به.
وبعد أن أغلقنا القبر، اقتربنا من ولديّ الميّت نقدّم لهما التعازي، فزاد استغرابهم من طريقة الأخوة معي، ومن عبارة عظّم الله أجركم.
انتهت مراسم الدفن، وانصرف الأخوة الذين أقبلوا مرحّبين للصلاة على أخ مسلم ، والمساعدة في دفنه، انصرفوا ولم يبق معي إلا أخ من فيجي، اقتربت مني بقية العائلة تحاول شكري على ما قمنا به، فاغتنمت الفرصة وشرحت لهم أنّ عليهم قراءة القرآن للوالد، فقال الجميع أنهم لا يعرفون عمّ أتكلم عنه، وطلبوا مني الحضور في اليوم الثالي لتناول الغداء معهم ولأخبرهم عن الذي قمت به مع الشباب، وافقت وأنا أراها فرصة لهدايتهم وإعادتهم إلى جادة الإسلام.
وصلت أنا وصديقي الفيجيّ قبل موعد الغداء بساعة، أوقفنا سائق الأجرة أمام قصر اندهشنا من شدّة فخامته وجماله، كانت مسكة الباب من ذهب، أما داخل القصر فحدّث ولا عجب، ثراء فاحش وقصر كأنه من قصور ألف ليلة وليلة، أخذنا بجمال القصر وروعته، ولفت نظري صليب كبير من ذهب مرصّع، علّق في زاوية الغرفة، يا إلهي...ما هذا؟؟؟ أهم مسلمون أم ماذا؟؟؟ لم أوصى والدهم بأن يدفن كما المسلمين؟؟ وكيف هم هكذا؟؟أيعقل أن يكون مسلما حديثا؟؟لا..لا يمكن...فقد قالت لي ابنته أنه تركيّ..لا بدّ أن وراء هذا الرجل حكاية...وعليّ أن أعرفها..
نظرت إلى صديقي، فقرأت في نظراته سؤالي نفسه...
وإذا بصوت مرحّب يقطع علينا تأملاتنا وتساؤلاتنا...إنه صوت الشابة نفسها التي قدمت إليّ المسجد، كبرى بناته ، مديرة المدرسة ...
رحّبت بنا كبرى بناته ترحيبا حارا، واصطحبتنا إلى غرفة داخلية، وإذ بالعائلة كلّها بانتظارنا، زوج الشابة وولداها، أخوها الطيار وزوجته وابنته، أخوها الطبيب وزوجته وابنهما، وأخيرا أختها المحامية وزوجها. ترحيبهم بنا أزال عنا التوتر، فجلسنا نتجاذب الحديث بانتظار الطعام الذي اشترطت عليهم ألا يدخله أي محرّم.
ولم يطل بنا الانتظار، جهز الطعام فانتقلنا إلى غرفته ونحن نشعر بالجوع بعد القيادة مسافة طويلة والتعب، كان الطعام لذيذا، وكان الجميع منهمكا به، ورغم ذلك، إلا أني لم أنجو وصديقي من نظرات الفضول التي كانت تصلني منهم وهم يأكلون، وكأننا من عالم آخر. انتهى الطعام فعدنا أدراجنا إلى الغرفة التي كنا فيها، وجلسنا نرتشف القهوة الفرنسية، ران الصمت المكان، صمت شعرت بثقله علي، أدرت عيني في الوجوه الكثيرة، وجوه غاب عنها نور الإيمان وسماحة الإسلام.
قطعت الصمت ابنته الكبرى وراحت تسألني عم فعلناه وقت الدفن.
فانتهزت الفرصة ورحت أخبرهم عن مراسم الدفن عند الإسلام، وكان الكل يسمع مشدوها وكأنهم يتعرفون على هذه المراسم لأول مرة، لا بل كانت فعلا هذه المرة الأولى التي يتعرفون بها عليها.
انهيت كلامي بسؤال كان يتردّد في بالي منذ الدفن: هل أسلم أبوكم حديثا؟
ردّت مديرة المدرسة بسرعة قائلة: لا بل والدي كان مسلما منذ البداية، والدي لم يكن رجلا عاديا.

أسكتتني المفاجأة، كيف كان مسلما، وكيف هم على ما هم عليه؟ وماذا عن الصليب؟ ماذا عن أزواجهم النصارى، وماذا عن لبسهم، عن زجاجات الخمر المرصوصة في المكان؟ أيعقل أن يكون مسلما وهم على ما هم عليه؟ ليتها قالت غير هذا. تساؤلات كثيرة داهمتني، فترجمها صديقي الفيجي سؤالا طرحه عليهم بعفوية واستغراب:"مسلم منذ الولادة، أكان مسلما منذ الولادة؟؟؟ هذا يعني أنكم مسلمون أيضا".
ما كاد صديقي ينتهي من كلامه حتى بادره الطبيب رادا بقسوة ما كنا نتوقعها:" لا، بل هو وحده كان مسلما، أما نحن فلا، ولا علاقة لنا بكم أبدا"
رده صعقني، فنظرت إلى العائلة لأقرأ على وجوه أفرادها موافقتهم على رده.
وساد الصمت من جديد، صمت كان مشحونا بالتوتر وعدم الارتياح، ورحت أسأل نفسي:لم نحن هنا؟ ولم لا نخرج؟ قمنا بواجبنا ودفنا الرجل، ماذا بعد؟ علينا أن نخرج من هذا القصر الموبوء، صليب على الحائط، كفر وغطرسة، ورفض واضح للإسلام، عليناالاستئذان والخروج.
هذا ما كنت أفكر به وأشعر أن علي فعله، إلا أن شيئا في داخلي أوقفني، طوال عمري لم أعرف الاستسلام والتراجع، وقد أتيت لأعرف حقيقة الرجل ولأهدي عائلته، ولن أخرج قبل أن أحقق ما أتيت لأجله، نعم لن أخرج قبل أن أعرف من هو الرجل الميت، وعلي أن أسألهم وأعرف منهم كل شيء.
نظرت إلى مديرة الثانوية التي كانت أشدهم لطفا وترحيبا، نظرت إليها قائلا:" هل لك أن تخبريني شيئا عن والدك وكيف كان مسلما؟ من هو؟ ولم أنتم غير مسلمين؟"
قالت:" لن تصدق ما سأقوله لك، تعالا معي لأريكما شيئا سيدهشكما"
قمنا معها ونحن نشعر باستغراب من تصرفها. أدخلتنا غرفة نوم كغرف الملوك،أثاث فخم مرتب ونظيف، لمن هذه الغرفة؟ ولم أدخلتنا إليها؟ رفعت نظري إلى الشابة مستغربا، فأسرعت وقالت: " إنها غرفة والدي"

تلفت في الغرفة علني أستشف شيئا من شخصيته المبهمة، لا يوجد فيها أي شيء يدل على دينه، غرفة خلت من الصور تماما.إذن، لن يمكنني اكتشاف سر هذا الرجل إلا من ابنته التي فتحت باب خزانة ضخمة، وأخرجت منها كتابا شديد القدم، قربته مني فحملته وأنا أنظر إلى صفحاته الصفراء التي أكل الدهر عليها وشرب، وما كنت لأصدق ما في داخله، لقد كان مصحفا قديما مكتوبا بخط اليد، يا إلهي ما هذا؟
إنه القرآن، انطلقت الكلمات من فمي بسرعة وعفوية شديدة، نظرت إلي المرأة وهي لا تفهم ماذا أقول، فشرحت لها أن هذا الكتاب هو كتابنا المقدس، كلام الله تعالى.وسألتها ان كان والدها يقرأ منه، فأجابتني أنها كثيرا ما كانت في الفترة الأخيرة تراه يقرأ منه وهو جالس على الأرض على سجادة صغيرة، وأحيانا كان يقبل الأرض ويبكي.
لقد كان يصلي، قلت لها شارحا، فهزّت رأسها دون مبالاة وأكملت:
قد يكون كذلك.
ثم أخرجت من الخزانة سجادة الصلاة التي كان والدها يصلي عليها والتي كانت لا تقل قدما عن المصحف، كما أخرجت صندوق خشب قديم.حملت السجادة ورحت أتأملها، صنعها متقن وجميل رغم الدهر الذي فعل فيها الأفاعيل.
مصحف وسجادة صلاة، ورجل يصلي ويقرأ القرآن ويبكي ، وأولاده بعيدون كل البعد عن الإسلام، كيف يكون هذا؟ وما هذا التناقض الغريب، لا بد ان وراء هذه الأسرة سر دفين، وما أظن إلا أن هذه المرأة ستخبرنا به الآن.
وهكذا كان، فما لبثت ابنته حتى فتحت الصندوق وأخرجت منه أوراقا كتبت بلغة غريبة، أخبرتني أنها اللغة التركية ، وأوراق ظهرت عليها أختام السلطان عبد الحميد...لم أستطع كتم دهشتي، فصرخت ما هذا؟ قولي لي من كان والدك؟ وكيف وصلت إليكم هذه الأوراق؟ إنها أوراق رسمية، ولا بد أنها الآن غالية ونادرة.
هزت رأسها وقالت:لن تصدق ما سأقوله لك، والدي كان آخر وال عثماني على دمشق، في الحرب العالمية الأولى هرب من دمشق بعد أن أخذ ما في الخزينة من مال ووثائق وسافر إلى شنغهاي حيث بقي هناك ما يقارب ثلاث سنوات، بعد ذلك تركها وجاء إلى هنا ليستقر وليتزوج من والدتي التي كانت من أصل تركي. تربينا وكبرنا ونحن لا نعرف شيئا عن هذه الأمور، فوالدي كان شديد الحرص على ألا يعرف أحد مكانه، لذلك عشنا واندمجنا بالمجتمع الغربي وصرنا جزءا منه، فنحن لا نعرف لنا مجتمعا آخر غيره"


تلفت في الغرفة علني أستشف شيئا من شخصيته المبهمة، لا يوجد فيها أي شيء يدل على دينه، غرفة خلت من الصور تماما.إذن، لن يمكنني اكتشاف سر هذا الرجل إلا من ابنته التي فتحت باب خزانة ضخمة، وأخرجت منها كتابا شديد القدم، قربته مني فحملته وأنا أنظر إلى صفحاته الصفراء التي أكل الدهر عليها وشرب، وما كنت لأصدق ما في داخله، لقد كان مصحفا قديما مكتوبا بخط اليد، يا إلهي ما هذا؟
إنه القرآن، انطلقت الكلمات من فمي بسرعة وعفوية شديدة، نظرت إلي المرأة وهي لا تفهم ماذا أقول، فشرحت لها أن هذا الكتاب هو كتابنا المقدس، كلام الله تعالى.وسألتها ان كان والدها يقرأ منه، فأجابتني أنها كثيرا ما كانت في الفترة الأخيرة تراه يقرأ منه وهو جالس على الأرض على سجادة صغيرة، وأحيانا كان يقبل الأرض ويبكي.
لقد كان يصلي، قلت لها شارحا، فهزّت رأسها دون مبالاة وأكملت:
قد يكون كذلك.
ثم أخرجت من الخزانة سجادة الصلاة التي كان والدها يصلي عليها والتي كانت لا تقل قدما عن المصحف، كما أخرجت صندوق خشب قديم.حملت السجادة ورحت أتأملها، صنعها متقن وجميل رغم الدهر الذي فعل فيها الأفاعيل.
مصحف وسجادة صلاة، ورجل يصلي ويقرأ القرآن ويبكي ، وأولاده بعيدون كل البعد عن الإسلام، كيف يكون هذا؟ وما هذا التناقض الغريب، لا بد ان وراء هذه الأسرة سر دفين، وما أظن إلا أن هذه المرأة ستخبرنا به الآن.
وهكذا كان، فما لبثت ابنته حتى فتحت الصندوق وأخرجت منه أوراقا كتبت بلغة غريبة، أخبرتني أنها اللغة التركية ، وأوراق ظهرت عليها أختام السلطان عبد الحميد...لم أستطع كتم دهشتي، فصرخت ما هذا؟ قولي لي من كان والدك؟ وكيف وصلت إليكم هذه الأوراق؟ إنها أوراق رسمية، ولا بد أنها الآن غالية ونادرة.
هزت رأسها وقالت:لن تصدق ما سأقوله لك، والدي كان آخر وال عثماني على دمشق، في الحرب العالمية الأولى هرب من دمشق بعد أن أخذ ما في الخزينة من مال ووثائق وسافر إلى شنغهاي حيث بقي هناك ما يقارب ثلاث سنوات، بعد ذلك تركها وجاء إلى هنا ليستقر وليتزوج من والدتي التي كانت من أصل تركي. تربينا وكبرنا ونحن لا نعرف شيئا عن هذه الأمور، فوالدي كان شديد الحرص على ألا يعرف أحد مكانه، لذلك عشنا واندمجنا بالمجتمع الغربي وصرنا جزءا منه، فنحن لا نعرف لنا مجتمعا آخر غيره"

حدّدنا موعدا للقاء، وخرجت من عندهم وأنا أشعر بثقل ما أنا مقبل عليه، نجاحي في ما اعتزمت عليه يتوقّف كله على الزيارة المقبلة، صليت قبيل توجهي لعندهم ودعوت الله تعالى أن ييسر لي ما أنا بصدده.. جمعت من مكتبتي المتواضعة ما أمكنني من كتب تعرّف على الإسلام باللغة الإنكليزية.
في طريقي إليهم، وأثناء قيادتي للسيارة كنت أهيئ نفسي لكل الاحتمالات.
وصلت بيتها،كان متواضعا بالمقارنة مع قصر الوالد، أدخلتني إلى غرفة الاستقبال حيث كان زوجها الذي استقبلني استقبالا فيه من البرودة الشيء الكثير. كنت أشعر بكرهه لي من لقاءاتي السابقة به، هو لم يرد أن أتقرّب من زوجته أو أن أتكلّم عن الإسلام، كان يردّد دائما أنهم مرتاحون بما هم عليه، لكنّه رضخ لرغبة زوجته على مضض، واضطر إلى استقبالي في بيته، كما أنّه سيضطر إلى سماع حديثي..
بعد قليل حضر أخوها لوحده وقال أنّ زوجته رجعت عن قرارها بالتعرّف على ديني..
هي أيضا مثل زوج المديرة، لم ترحّب بي ولم ترد سماع حديثي..
جلسنا ورحنا نتكلم عن الطقس والحياة في البلد، ثم نظرت إلى المرأة وسألتها:" ألم تحاولي مرة التعرف على الإسلام؟"
هزّت رأسها قائلة:" لا، فنحن كنّا مشغولين بالحياة والدراسة، ولم يكن والدي يريد لنا أن نشغل أنفسنا بهذه الأمور. وما كنّا نعرف عن الإسلام والمسلمين إلا القليل القليل، لم أعرف يوما أن والدي مسلم، لكني- صدق أو لا تصدّق- كنت أشعر في قرارة نفسي أنّي مختلفة عن الآخرين، في المدرسة، في الجامعة ، وفي العمل، هناك شعور داخليّ أنّي غيرهم.."
قاطعها زوجها بحدّة مغلّفة قائلا:" ما هذا الهراء يا حبيبتي.. مختلفة عن الآخرين! كيف؟ هذا كله من تأثير موت والدك وحزنك عليه، وما رافقه من أمور أربكتك".
هزّ أخوها رأسه وكأنّه يرفض كلام الزوج، كأنّه يريد أن يقول أنّه كان يشعر نفس ما تشعر به أخته..
تبسّمت في وجهيهما محاولا إخفاء ما شعرت به من حزن على هذه العائلة وعلى هذا الأبّ الذي أضاع أسرة بأسرها، وقلت لهم:" والآن، هل لي أن أخبركم عن الإسلام من باب التعرّف عليه لا غير؟"
ردّت ابتسامتي بابتسامة وقالت:" بالطبع، فأنا لديّ الفضول لأعرف عنكم الكثير، ولأفهم الطقوس التي قمتم بها أثناء الدفن، وسرّ القراءة التي تشبه الغناء التي كنتم تقرؤنها أمام القبر."
قاطعها زوجها قائلا:" أخبرنا برؤوس أقلام لا غير، فقط حتّى تشبع فضولها."
ردوده كانت تستفزني، كنت أشعر بهذا، لكنّي كنت أتجاهلها رغبة في إنجاز ما حضرت لأجله.
قرّبت إليهم مجموعة الكتب التي أحضرتها معي، ورحت أشرح لهم عنها، وتكلّمت على رسول الله صلّى الله عليه وسلّم وعلى بدء الدعوة وعلى المعاناة التي عانها والمسلمون، وتكلّمت على صفاته وصفات المسلم، ثم انتقلت إلى القرآن وتكلّمت على رب العزّة. وكنت أثناء كلامي أنظر إلى وجوههم جميعا، فأراها مشدودة متأثّرة، ونظرت إلى الزوج، وأفرحني أنني رأيته ينصت باهتمام، اهتمامهم بما أقول جعلني أسترسل وأسترسل، ولم أشعر بالوقت الذي انقضى وأنا أمسك دفّة الحديث إلا عندما حضر ولداها من الخارج وأطلعانا أن الوقت صار متأخّرا.
استأذنت بالذهاب وطلبت منهم الزيارة من جديد، ولم تكن فرحتي توصف عندما وجدت الزوج الذي كنت شخصا غير مرغوب فيه بنظره هو من يحدّد موعدا وقريبا للقاء..

في زيارتي الثانية للعائلة وجدت أن ولديّ المديرة موجودان، وجلسا يسمعان الحديث والحوار.. وكان اللقاء كسابقه، بل كان موفّقا أكثر، وتكرّرت زياراتي... وشعرت بتغيّر في الجميع، وخاصة في الزوج، هذا الذي كان يجابهني قبلها، بدأ يرحّب بي، وبدأت أسئلته تأخذ منحى آخر، حتّى شعرت أنه لا محالة سيسلم، وكذلك زوجته وأخوها.
وفي ليلة كانت الأروع من كلّ الليالي، وبينما كنت أقود سيارتي قافلا من صلاة العشاء، رنّ جوالي، وكانت المتّصلة مديرة المدرسة، فكّرت في كلّ الاحتمالات التي يمكن أن تكون سبب اتّصالها، إلا السبب الحقيقي، فما ان فتحت الخطّ حتى فاجأتني بالشهادتين تنطقهما بتأثّر كبير، ردّدتها مرّات وصوتها يختلط ببكائها، وأغلقت الخطّ من التأثّر..
الحمد لك يا الله، الحمد لك على هذه النعمة، أسلمت..الحمد لك أنّك جعلتني السبب..
لم أدر إلا ودموعي تغسل وجنتيّ، وغيرت مسرى الطريق وطرت بأقصى سرعة لبيتها، فتحت لي الباب وقد ظهر النور من محياها.
ما إن رأتني حتّى عادت وكرّرت الشهادتنين، وصارت تكرّرها وتكرّرها بصوت باك، وكأنّها طفلة وجدت أهلها بعد أن تاهت عنهم لمدّة..
دخلت بيتها فوجدت الفرحة تغمر أرجاءه، الكلّ سعيد ومرحّب..وعلمت أنّها كان أول من أسلمت، وأن أخاها وولديها ليسوا بعيدين عنه، أمّا الزوج فقد صارحني أنّه بات مقتنعا بالإسلام، لكنّه يريد أن يعطي نفسه وقتا أطول، حتّى يكون قراره سليما لا رجعة فيه.
طلبت مني المرأة أن أعلمها كلّ شيء عن الإسلام ، وماذا عليها أن تفعل، وما ان ذكرت الحجاب والثوب الشرعي حتى رأيتها تلتزم به في الزيارة الثانية، وصرت أزودها بالكتب الإسلامية، وعرفتها على أخوات أخذن بيدها وعلمنها الصلاة وقراءة القرآن، وفي آخر زيارة لي عندها أخبرتني أنّها تعمل بشكل حثيث على هداية ولديها، وأنّها لن تيأس أبدا، فهي لن تعيد ما فعله أبوها، لن تنجي نفسها من النار وتترك أغلى أحبابها، ستبعدهم كلهم عنها.
ومرت الأيام، وانشغلت عن العائلة بمشاغل الدنيا والعمل، وانقطعت عني أخبارهم، وبعد ما يقارب السنة وبينما كنت في احتفال عيد الأضحى في المسجد إذ بي أرى الولد الأكبر بين الحضور، فرحت لرؤيته كثيرا، وما إن رآني حتى ركض نحوي يضمني، وأخبرني عن إسلامه وإسلام والده وخاله الطيار وأخيه، كما أخبرني أنهم يعملون على إسلام الباقين بكل جهد وانهم بدأوا يحرزون تقدما في ذلك.
ما أسعد أن تكون سببا في هداية عائلة كان من الممكن أن تستمرّ بضياعها لولا أن وضعك الله تعالى في طريقهم، فعلا : لان يهدي الله بك رجلا خير لك من حمر النع
م ..





عدل سابقا من قبل cielo في الجمعة نوفمبر 04, 2011 4:00 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Admin
Admin
Admin


عدد المساهمات : 207
نقاط : 2362
السٌّمعَة : 3
تاريخ التسجيل : 26/08/2011
العمر : 27

مُساهمةموضوع: رد: قصة راائعة جدا.....ادخل واقرا قصة هذا الرجل....؟   الجمعة نوفمبر 04, 2011 1:28 am

احلى لايك لاحلى سلووو تالق ووابداااااع Smilies 4






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://akaberiraq.forumarabia.com
cielo



عدد المساهمات : 104
نقاط : 2153
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 02/11/2011

مُساهمةموضوع: رد: قصة راائعة جدا.....ادخل واقرا قصة هذا الرجل....؟   الجمعة نوفمبر 04, 2011 4:01 am

اسعدني مرورك دمت لنااا Smilies 18
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
لامار



عدد المساهمات : 23
نقاط : 2004
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 15/10/2011

مُساهمةموضوع: رد:   الجمعة ديسمبر 09, 2011 8:18 pm

[b][i] يسلمووو وعاشت الايادي قصه فعلا تشد وممتعه ياسبحان الله على تغيير الناس sggsdg
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
قصة راائعة جدا.....ادخل واقرا قصة هذا الرجل....؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
همسات كروب اكابر العراق :: منتديات الادبيه :: منتدى القصص والروايات-
انتقل الى: